لاعب الشطرنج

لاعب الشطرنج

.السلام عليكم
.أهلًا بكم في مراجعة جديدة لكتاب جديد

    المؤلف : شتيفان تسفايغ

    الناشر : مسكيلياني للنشر و التوزيع
    تاريخ النشر : ١٩٤١ للطبعة الأصلية
    التصنيف : رواية رمزية
    عدد الصفحات : ٧٨

ملخص :

كيف السبيل إلى الإحاطة بعمل روائي صغير إلى هذا الحد يكاد يشفّ لبساطته ووضوحه وكل ما فيه يشدنا إلى متاهة وسمها الكاتب عمداً بـ”رقعة الشطرنج”؟ وأي مدخل قد يسعفنا في استكناه خبايا أبطاله والكل لاعب والكل مشاهد في نفس الوقت؟
كتب ستيفان زفايغ إلى صديقه هرمان كيتسن قبل انتحاره بخمسة أسابيع: “ليس هناك شيء مهم أقوله عن نفسي. كتبت قصة قصيرة حسب أنموذجي المفضل البائس، وهي أطول من أن تنشر في صحيفة أو مجلة وأقصر من أن يضمها كتاب وأشد غموضاً من أن يفهمها جمهور القراء العريض وأشد غرابة من موضوعها في حد ذاته”.
إن “لاعب الشطرنج” على بساطتها رواية مراوغة ظاهرها حكاية طريفة ممتعة عن سيرة لاعب شطرنج، وباطنها رسالة وداع وجهها الكاتب زفايغ إلى الإنسانية جمعاء بعد أن فقد الأمل في الإنسان كما حلم به ودافع عنه، الإنسان الذي تحول إلى آلة تدمير لا هاجس لها غير السيطرة والربح: رجل الدين، رجل الأمن، المحامي، التاجر، لا أحد نجا من الإدانة، ولا أحد حافظ على هويته في لعبة التحولات. لقد غربت الشمس وآن الأوان لكي نقول وداعاً. 

عن الكاتب :

شتيفان تسفايغ (٢٨ نوفمبر ١٨٨١ ـ ٢٢ فبراير ١٩٤٢) هو كاتب نمساوي من أصل يهودي.أديب نمساوي مرموق ومن أبرز كتّاب أوروبا في بدايات القرن الفائت وقد اشتهر بدراساته المسهبة التي تتناول حياة المشاهير من الأدباء أمثال تولستوي، وديستوفسكي وبلزاك ورومان رولان فيتناول الشخصية بحيادية ويكشف حقيقتها كما هي دون رتوش وفي الوقت نفسه يميط اللثام عن حقائق مجهولة أو معروفة على نطاق ضيق في حياة هؤلاء المشاهير الذين ذاع صيتهم.
كتب شتيفان تسفايغ العديد من المسرحيات والروايات والمقالات. صدر له عمله الذي تناول فيه سيرته الذاتية “عالم الأمس” بعد انتحاره. حصل على الجنسية البريطانية بعد تولي النازيين للسلطة في ألمانيا. عاش متنقلا في أمريكا الجنوبية منذ العام ١٩٤٠.
من رواياته المعروفة نذكر: السر الحارق ، ٢٤ ساعة في حياة امرأة، والشفقة الخطيرة، وآموك، وتعني هذه الكلمة باللغة الماليزية الجنون الذي يخرج المرء عن طوره.

قرر شتيفان التخلص من الحياة وهو يشهد انهيار السلم العالمي وويلات الحرب العالمية الثانية فشعر بخيبة شديدة وتوترت أعصابه المرهفة فأقدم على فعلته دون وجل ولم ينس أن يشكر حكومة البرازيل حيث انتحر على حسن الضيافة والرعاية علماً أن الراحل كان قد حصل على الجنسية البريطانية قبل انتحاره بمدة وجيزة.
مراجعتي :
– للأسف، وقعت هذه الرواية في قبضة فتاة مولعة بلعبة الشطرنج. رواية رمزية تحمل مضمونًا عبقريًا على الرغم من قلة عدد صفحاته، استمعت له و لا انكر انزعاجي عند كل حديث يعجبني و لا استطيع التخطيط عليه! رواية اعتبرها كاتبها أكبر من قصة قصيرة و أقصر من رواية.

 – بلغة الغائب التي تخللت الرواية منذ عتبتها الأولى إلى شخصيات الرواية القليلة جداً كالسيد ماك كونور المشاهِد والهاوي للعبة الشطرنج الذي يبذل مجهوداً لإقناع بطل العالم بمواجهةٍ ولو لمرة واحدة مع السيد “ب”، و الراوي– على الأرجح أنه كان يتحدث بلسان الكاتب- المجهول والخارج عن سياق المعرفة، والمقتصرُ وجوده على نقل الأحداث والحالات النفسية للبطلين عن كثب، استطاع الكاتب أن يحمل الحرب وتبِعاتها وجنونها واضطهادها إلى روايته ثم إلى قارئها بسلاسة سردية تتميّز بها أعمال زفايغ الكثيرة ذات الطبيعة الفلسفية في نقل الواقع تبعاً لآثاره على الشخصية.
تبدأ الرواية وتتقدم وهي تعطي الأهمية الكبرى لشخصية زينتوفيك ذلك الولد الذي يقارب البلاهة وعديم القدرة على كتابة أو قراءة جملة واحدة وهو ابن بحار مات غرقاً، والذي لا يكاد يراه من حوله لهامشيته، لتحدق المصادفة ويبدأ لعبة الشطرنج ويفوز بها على خصمه ثم على مواطنيه ثم ينتقل إلى مدن ودول أخرى ليصبح بطلاً عالمياً، وحدّ هذه الأحداث نقع في شرك الكاتب الذي أوحى لنا أن بطل روايته هو هذا الكائن اللاإجتماعي الذي يقتصر وجوده على الرقعة.
لنعود من باب السرد العادي إلى النَّفسِ المفاجئ الذي يشابه شهيق ما بعد النجاة من الغرق بظهور شخصية السيد “ب” على متن سفينة سياحية تتجه من نيويورك إلى بيونس آيرس والتي تقِلّ بدورها اللاعب العالمي المتعالي بنجاحاته المبهرة، وربما المختبئ خلف هذا الغرور من جهله في ما هو خارج عالم الرقعة، وتحصل المواجهة بينهما.
لاعبٌ عالمي يعتمد على الفطرة والغريزة باعتبارها ملَكة، والسيد “ب” الشخص الغريب الذي يجرؤ على هزيمة هذا اللاعب المحترف، وهنا تبدأ التساؤلات عن وجوده ومهارته، لنكتشف لاحقاً أنه حقوقيّ نمساوي كان مقرّباً من الأسرة الإمبراطورية في النمسا وعلى اطلاعٍ بشؤونها المالية، يعتقله الألمان النازيون إبان الحرب العالمية الثانية، ويتم سجنه في فندق فخم في غرفة معزولة لا يصلها الصوت ولا الضوء، فيعيش فيها خارج الوقت والحياة، ليحصل وبمحض الصدفة من جيب المحقق على كتيّب صغير، تمنّاه روايةً أو شعراً أو كتاباً فيه عدد كلماتٍ لا تنتهي، ليكتشف أنه كتيّب لفنون لعبة الشطرنج ويتضمن مئة وخمسين شوطا من أشهر المواجهات العالمية، فيبدأ بقراءته لعشرات المرات ويحفظه عن ظهر قلب ليكسر الفراغ من حوله ويبدأ بممارسة اللعبة ذهنياً، ثم يحيل فتات الخبز إلى أحجار شطرنج ويمرّغ نصفها بالغبار المتبقي حول الجدران، ويبدأ بلعب الشطرنج وهو اللاعب والخصم، ومن هنا كانت مواجهته مع زينتوفيك مواجهة خبير.
ثم وفي الجولات المتعاقبة يكتشف زينتوفيك نقطة ضعف خصمه وهو الانتظار، فيعبث بالوقت الفاصل بين نقلتين ويجعله ينتظر، ليفقد أعصابه وينهار بكلّيّته أمام الوقت والانتظار الذي ينقله إلى ذاكرة السجن والفراغ، هنا يتدخلّ الرّاوي وينهي المشهد ويقرّ بهزيمة السيد “ب” قبل أن يسقط صريع انهيار وضغط عصبي.
باضطراب نفسي تحدث السيد “ب” عن تعذيبه بمعتقله (غرفة الفندق) بالعزلة، وبنافذة مفتوحة على جدار، وبغياب الحياة كاملة، كي ينهار ويعترف أثناء استجوابه وكان وحيداً مع انتظاره الذي غدا كابوسه الدائم، لننتقل نحن كقرّاء إلى حالة المعتقل وفنون التعذيب النفسي الذي لا يقلّ إيلاماً عن الجسدي، باعتباره يشكّل الحلقة المفرغة في شخصية الكائن السجين ليصل به إلى الجنون في كثير من الأحيان.
من فتات الخبز المرتبط بالعوَز، إلى السفينة وهي حاملة الحدث الروائي المرتبطة بانعدام التوازن والابتعاد عن الثبات، نتأبّط انفعالات الرواية ومونولوجها الخاص في توصيف الحرب والإنسان الفاقد للأمل، ولغة القوة والضعف في فصام ذهني حاد ومستمر يحمل ديمومة الرواية وصلاحيتها إلى زمن لا متناه.
“إن رجلاً عبقرياً ذلك الذي يركز كل تفكيره، خلال فترة طويلة جداً من الزمن، على هدف سخيف، كحصر ملك خشبي، في زاوية لوحة خشبية، دون أن يصاب عقله بالجنون”.

تقييمي:

إقتباسات :

يذلك لم يعد لي وقت فراغ، وعوض أن أقضي يومي متكاسلاً ورخواً كالهلام، صرتُ مشغولاً باللعب دون أدنى شعور بالإرهاق ﻷن لعبة الشطرنج تملك هذه الخاصية اللافتة بعدم إرهاق الذهن بل تزيدة مرونة وحيوية، فنحن عندما نلعبها نركز كل طاقتنا الفكرية على حلقة ضيقة جداً، مهما كانت المباريات عسيرة.

من البديهي أن لا شيء في العالم يعذّب النفس البشرية أكثر من الفراغ.

كنت أدرك عن طريق التجربة، التأثير العجيب الذي تمارسه هذه “اللعبة الملكية”، فمن بين كلّ الألعاب هي الوحيدة التي اخترعها الإنسان للتحرر تماماً من استبداد الصدفة وعدم منح إكليل السيادة إلّا للذكاء البشري، أو بالأحرى لنوع محدد من الذكاء. ولكن أليس في توصيف الشطرنج باللعبة حطٌّ من قدره وارتكاب لخطأ في حقه؟ ألا يعتبر الشطرنج علماً وفناً في الوقت ذاته؟ أليس شيئاً يحلّق بين هذين الطرفين؟ أليس مزيجاً فريداً من كلّ المتضادات؟ إنّ تاريخه ضارب في القدم ومع ذلك فهو جديد ومتجدّد على الدوام، صحيح أنه محكوم بقانون مضبوط، ولكن لا انتصال فيه إلّا لسلطة الخيال، إنه محصور في فضاء هندسي ثابت، ولكن لا نهاية في الوقت نفسه لتعدّد أشكاله وتوليفاته، متكاثرٌُ باستمرار ومع ذلك عقيم، إنه فكر لا يؤدّي إلى شيء، وحساب لا يحتسب أيّ شيء، فنّ لا يخلّف أثراً، وعمارة بلا قوالب، ومع ذلك فقد أثبت أنّ الإنساني والوجود أكثر ديمومة من كل الكتب والآثار الفنيّة، إنّه اللّعبة الوحيدة التي تشترك فيها كلّ الشعوب في كلّ الأزمنة، ولا أحد يعرف مُطلقاً أيّ إله خلق الشطرنج ووهبه للبشر ليقتُل الملل ويشحذ الذهن وينعش الروح. من أين بدأ وإلى أين سينتهي؟ بإمكان كل طفل أن يتعلم قواعده الأساسيّة. وفي وسع كلّ أحمق أن يختبر نفسه على رقعته، ومع ذلك فإن هذه اللعبة قادرةٌ في حدود مربّعاتها الضيّقة والثابتة، على خلق صنف فريد من العباقرة لا مثيل لهم على الإطلاق، أشخاص ركزوا موهبتهم فقط على الشطرنج، نوابغ مُميّزين تعمل عندهم الرؤية والصبر والمهارة معاً، مثلما يحدث في الرياضيات والشعر والموسيقى، غير أنّها تعمل متّحدة ومنسجمة بطريقة تكاد تكون مختلفة.

لطالما انبهرت في حياتي بالهواجس على اختلاف أنواعها، وباﻷشخاص المهووسين بفكرة واحدة، إذ كلّما ضاق أفق أحدهم، اقترب أكثر فأكثر من اللانهاية. وهؤلاء الأشخاص تحديداً، من يبدو أنّهم اعتزلوا العالم، يبنون بأنفسهم، وبأدواتهم الخاصة عالماً مصغّراً مثلما تفعل ديدان الخشب، عالماً متفرداً ولا نظير له.  











رغد الغامدي

شكرًا
مدونة حلم
مقالات شائعة
Agnosia
Medical articles

Agnosia

Agnosia is the inability to interpret sensory information. It also characterized by..
Schizophrenia
Medical articles

Schizophrenia

Schizophrenia is a medical term Schiz/o- means to divide or split and..
The Humans
Books reviews

The Humans

I honestly don’t know what to say or even how to start...
Sophie’s World
Books reviews

Sophie’s World

Assalamualaikum.   Welcome to another review with another book.   Author: Jostein Gaarder Publisher: W &..
Harry Potter and the Prisoner of Azkaban
Books reviews

Harry Potter and the Prisoner of Azkaban

Assalamualaikum.   Welcome to another review with another book.   Author: J.K. Rowling Publisher: Bloomsbury Publication..
اقرا ايضا
الرقص مع الحياة
مراجعات الكتب

الرقص مع الحياة

السلام عليكم !مراجعة اليوم بتكون لصالح كتاب ” الرقص مع الحياة “معلومات..
Grief
Personal articles

Grief

As long as you woke up on your own, then you can..
مريض بالإنسانية
مراجعات الكتب

مريض بالإنسانية

السلام عليكم .أهلًا بكم في مراجعة جديدة لكتاب جديد .معلومات عن الكتاب..
في ديسمبر تنتهي كل الأحلام
مراجعات الكتب

في ديسمبر تنتهي كل الأحلام

.السلام عليكم .أهلًا بكم في مراجعة جديدة لكتاب جديد     المؤلف : اثير..
سكينة الروح
مراجعات الكتب

سكينة الروح

.السلام عليكم .أهلًا بكم في مراجعة جديدة لكتاب جديد     المؤلف : د...